.

الحكومة الاسكتلندية تعلن دعمها لإستراتيجية وطنية لصناعة الألعاب الرقمية

إعلانات

‎ دعم حكومة اسكتلندا لصناعة الألعاب

‎‎ وجهة نظر الحكومة الإسكتلندية

مرحباً بكم أعزاءنا القراء،
نود أن نشارككم خبراً مهماً عن دعم الحكومة الإسكتلندية لصناعة الألعاب في البلاد، حيث قدمت الحكومة الإسكتلندية دعماً لإنشاء استراتيجية وطنية للألعاب. الهدف من هذه الاستراتيجية هو إنشاء نظام أكثر نجاحًا لصناعة الألعاب في إسكتلندا وضمان دعم القطاع بشكل فعال ومستمر.

‎‎ مساهمة القطاع في الاقتصاد

تقدر الحكومة الاسكتلندية مساهمة صناعة الألعاب في الاقتصاد بأكثر من 188.5 مليون جنيه إسترليني سنويًا. وتقول شبكة الألعاب الاسكتلندية إن هذا يجعل الألعاب مجالاً مهماً مثل مجالات تكنولوجيا البيانات والأمن السيبراني والفضاء.

‎‎ تأكيدات حكومية

أكدت نائبة الوزير الأول في اسكتلندا “شونا روبيسون” أن الصناعة مليئة بالموهبة والإبداع والحكومة تدرك إمكانية المزيد من الفوائد الاجتماعية والثقافية والاقتصادية التي يمكن أن يقدمها هذا القطاع.

‎‎ قصص نجاح

وتشتهر اسكتلندا بعدة قصص نجاح في مجال صناعة الألعاب، بما في ذلك لعبة الرعب The Baby in Yellow من إنتاج الاستوديو الاسكتلندي Team Terrible التي حققت أكثر من 200 مليون تنزيل.

نأمل أن تكون هذه المعلومات مفيدة ومثيرة للاهتمام بالنسبة لكم كقرّاء عرب.

أكدت الحكومة الإسكتلندية دعمها الكامل لإستراتيجية وطنية لألعاب الفيديو في البلاد، حيث أعلنت عن تعزيز الاستثمار والتطوير في هذا القطاع الحيوي والمتنامي.

تعتبر صناعة ألعاب الفيديو من القطاعات الحيوية في اقتصاد إسكتلندا، حيث توظف آلاف الأشخاص وتسهم بشكل كبير في رفع مستوى الابتكار والتقنية في البلاد.

وتأتي دعم الحكومة الإسكتلندية لهذه الإستراتيجية في إطار رغبتها في تعزيز القطاع التكنولوجي وخلق بيئة مشجعة للشركات الناشئة والمبتكرين في مجال ألعاب الفيديو.

ومن المتوقع أن يسهم هذا الدعم في جذب المزيد من الاستثمارات الخارجية وزيادة الفرص الوظيفية في هذا القطاع، مما سيساهم في تعزيز الاقتصاد الوطني.

وتعتبر هذه الإستراتيجية خطوة مهمة نحو بناء مجتمع تكنولوجي قوي ومستدام في إسكتلندا، وتعكس رؤية الحكومة في دعم القطاعات الحيوية والمبتكرة لتحقيق التنمية الشاملة وزيادة التنافسية في السوق العالمية.

إعلانات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى