.

تراجع أسهم شركة نينتندو بسبب تأخر إصدار جهاز سويتش 2

إعلانات

هل يتم تأجيل إصدار Nintendo Switch 2 إلى عام 2025؟

مرحبًا بكم أعزائنا القراء الكرام، وفي الأيام الأخيرة، تم التكهن بأن شركة نينتندو تخطط لتأجيل إصدار منصتها القادمة Switch 2 إلى عام 2025 بسبب عدم جاهزية المنصة بألعاب طرف أول كبيرة، ولكن يبدو أن هذا الأمر قد أثر سلباً داخل الشركة بحسب تقرير جديد.

تأثير تقرير جديد على أسهم نينتندو

ووفقاً لتقرير جديد من مصدر موثوق، فقد انخفضت أسهم شركة نينتندو بنسبة تصل إلى 8.8% بعد الكثير من الادعاءات التي تشير إلى تأجيل منصة Switch 2، ولكن مع التقارير المنتشرة والتي استشهد بها مطلعون في الصناعة، فقد توقع الكثيرون أن المنصة من المفترض أن تصدر خلال العام الحالي.

التوقعات وردود الفعل المحتملة

هذا الإنخفاض هو الأضخم منذ عام 2021، ويعكس استياء اللاعبين والمستثمرين على حد سواء، لكن تشير الشائعات إلى إعلان متوقع من Nintendo عن حدث Nintendo Direct خلال الأسبوع الجاري، ونحن في انتظار الإعلان المنتظر.

على الرغم من أن الشركة لم تعلن بشكل رسمي بعد إلا أنه من المتوقع بسبب الشائعات إطلاق جهاز “نينتندو سويتش” هذا العام، وفي اخر اجتماع أرباح للشركة في وقت سابق من هذا الشهر، رفض رئيس نينتندو “شونتارو فوروكاوا” مرة أخرى التعليق على خطط الجيل القادم للمنصة.

أسلوب نينتندو في الكتمان على مشاريعها معروف منذ سنوات وقد يتعارض مع الاستثمارات وتوقعات اللاعبين إلى حد كبير، لكنه أسلوب الشركة في النهاية وسيعود بالنفع في وقت ما عند إصدار المنصة.

 

شهدت أسهم شركة Nintendo انخفاضاً حاداً بعدما أعلنت عن تأجيل إطلاق جهاز Switch 2 الجديد. وقد استندت الشركة إلى أن الأسواق ليست جاهزة بعد لاستقبال الجهاز الجديد، مما أثار قلق المستثمرين وأدى إلى هبوط حاد في قيمة أسهم الشركة.

تسبب هذا الانخفاض الحاد في قيمة أسهم شركة Nintendo صدمة كبيرة للمستثمرين والمحللين الماليين، حيث كانوا يتوقعون أن يكون إطلاق Switch 2 هو دافعاً قوياً لنمو الشركة وزيادة قيمة أسهمها في السوق.

بالإضافة إلى ذلك، فإن هذا الانخفاض في أسهم شركة Nintendo قد يؤثر بشكل سلبي على مكانتها في السوق ويضعف ثقة المستثمرين في الشركة، مما قد يؤدي إلى تأثير سلبي على أداء الشركة في المستقبل.

من الجدير بالذكر أن تأجيل إطلاق Switch 2 قد يكون له تأثير كبير على مبيعات الشركة وإيراداتها في الربع الثالث من العام الحالي، مما يجعل المستثمرين يتوقعون تراجعا في أرباح الشركة وعائداتها، وبالتالي يبدأون في التخلص من أسهم الشركة.

إذا استمر هذا الانخفاض في قيمة أسهم شركة Nintendo، فإنه قد يؤدي إلى تغييرات كبيرة في إدارة الشركة والاستراتيجية الخاصة بها، حيث قد تكون مضطرة إلى اتخاذ إجراءات لتعويض خسائرها واستعادة ثقة المستثمرين.

إعلانات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى