.

تقرير: لعبة البقاء المنتظرة من شركة Blizzard تعاني من مشاكل في عملية التطوير وتغيير في محرك الرسوم وتأخير في موعد الإطلاق المتوقع

إعلانات

‎‎ كشف تقرير جديد: إلغاء لعبة النجاة والبقاء على قيد الحياة Odyssey

‎‎‎ مقدمة:
أحبائي قراءنا الكرام، سعداء بتواجدكم معنا. يسرنا أن نقدم لكم تقريرًا مثيرًا نشره المعلم المرموق، جيسون شراير، عن إلغاء لعبة النجاة والبقاء على قيد الحياة Odyssey من قِبل شركة أكتيفيجن بليزرد. تقرير موقع بلومبرج كشف أسباب إلغاء اللعبة والتحديات التي واجهتها.

‎‎‎ تفاصيل المشروع:
كانت اللعبة تحمل خطة طموحة لإتاحة تواجد 100 لاعب في وقت واحد داخل اللعبة وبدأت بمحرك رسوم UE5 ولكن واجهت مشاكل في التطوير. وقد حاولوا التحول إلى محرك جديد باسم Synapse إلا أنه لم يسعف عملية التطوير بالشكل المطلوب. وبسبب البطء في التقدم، اضطر المطورون إلى زيادة أعدادهم بشكل كبير.

‎‎‎ سبب الإلغاء:
وفقًا للتقرير، شعور القيادات العليا في الشركة وصناع القرار بأن المشروع يستنزف الموارد بدون تقدم مشجع دفعهم لإلغائه بشكل كامل.

‎‎‎ خاتمة:
من المقرر أن يكون موعد إطلاق اللعبة في عام 2026 ولكن واجهت العديد من العراقيل التي جعلت هذا الموعد غير متفائل. نأمل أن نكون قد وفقنا في تقديم المعلومات المفيدة لكم ونحن بانتظار أية تطورات جديدة في هذا الشأن.

لعبة البقاء الملغاة من Blizzard كانت واحدة من أكثر اللعب المنتظرة بشغف من قبل عشاق الألعاب. ومع ذلك، شهدت اللعبة مشاكل تطوير عديدة أدت إلى تأجيل موعد الإطلاق وأخيرًا تم إلغاء اللعبة بالكامل.

وفقًا للتقارير الواردة، فإن تحول في محرك الرسوم كان واحدًا من أكبر العوامل التي أدت إلى مشاكل التطوير. كان من المفترض أن يكون تطوير الرسوميات مصممًا بشكل استثنائي ولكن مع التحول في محرك الرسوم، تطلب إعادة بناء الكثير من الأجزاء الأساسية للعبة.

بالإضافة إلى ذلك، كانت هناك مشاكل تنظيمية في فريق التطوير وصعوبة التنسيق بين أعضاء الفريق. هذا أدى إلى تأخير في الإنجاز وعدم اتخاذ القرارات الصحيحة في الوقت المناسب.

ومن الجدير بالذكر أن توقعات اللاعبين كانت مرتفعة جدًا، مما أدى إلى ضغط كبير على فريق التطوير. وعلى الرغم من كل الجهود التي بذلت، إلا أنه كان من الصعب جدا تلبية هذه الأمال.

بمجرد أن تم الإعلان عن إلغاء اللعبة، شهدت السوق المالية تأثيرًا سلبيًا على شركة Blizzard. وعلى الرغم من ذلك، فإن الشركة تعمل الآن على تقديم ألعاب جديدة وتحسين عمليات التطوير لضمان عدم تكرار هذا السيناريو في المستقبل.

إعلانات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى