.

رئيس شركة سوني يطمح لتحسين أداء Bungie في “تنفيذ المشاريع في الوقت المحدد”

إعلانات

رئيس Sony يدعو Bungie لتحمل المسؤولية وتحسين أدائها

أيها القراء الأعزاء، أبلغ رئيس شركة Sony ورئيس مجلس إدارة PlayStation، هيروكي توتوكي، أن استوديو Bungie يمكن أن يكون أفضل في تحمل المسؤولية عن الجداول الزمنية للتطوير. وطُلب من توتوكي تقديم تحديث حول Bungie، وما إذا كان لديه أي مبادرات مخطط لها في الاستوديو في السنة المالية التالية.

في جلسة أسئلة وأجوبة عقب آخر ملخص للنتائج المالية لشركة Sony، أوضح توتوكي أنه على الرغم من إعجابه بقدرة Bungie كمطور لألعاب الفيديو، إلا أنه شعر أن الفريق يمكن أن يشهد تحسينات من منظور الأعمال.

لقد زرت استوديوهات Bungie وعقدت اجتماعات مع الإدارة، ورأيت أن الموظفين العاملين في الاستوديو كانوا متحفزين للغاية، ويظهرون إبداعًا رائعًا بالإضافة إلى معرفة رائعة بالخدمات الحية. ومع ذلك، شعرت أيضًا أن هناك مجالًا للتحسين من منظور الأعمال فيما يتعلق بمجالات مثل استخدام نفقات الأعمال وتحمل المسؤولية عن الجداول الزمنية للتطوير. أتمنى مواصلة الحوار والتوصل إلى بعض الحلول الجيدة.

وفي قرار مثير للاهتمام، تمت ترجمة السؤال في البداية كما لو أنه يتحدث عن جميع استوديوهات الطرف الأول من بلايستيشن، قبل أن تصدر سوني ترجمة رسمية جديدة، تقول إنها “تهدف إلى استبدال الترجمة الفورية لجلسة الأسئلة والأجوبة المقدمة مسبقًا”، وتشير هذه الترجمة الجديدة إلى Bungie على وجه التحديد.

في الآونة الأخيرة، انتقلت شركة Bungie إلى وضعية جديدة تحت إدارة رئيس Sony. يبدو أن رئيس Sony يرغب في تحسين أداء Bungie وجعلها أكثر فعالية وفعالية في إدارة وتحمل المسؤولية عن الجداول الزمنية للتطوير. ولكن، هذا لم يكن بداية جديدة بالنسبة لشركة Bungie، فقد واجهت الشركة التحديات نفسها في السابق.

من المعروف أن Bungie تعاني من مشاكل في الإدارة الزمنية لتطوير الألعاب. وقد تسببت هذه المشاكل في تأخير إصدار بعض الألعاب وتسببت في إزعاج المعجبين وتقديم الألعاب بجودة أقل من المتوقع. لذلك، يبدو أن الرئيس الجديد يسعى إلى تحسين هذه الجوانب وتحسين أداء Bungie في هذا المجال.

من الواضح أن الرئيس Sony يتطلع إلى تغيير ثقافة العمل داخل Bungie وجعلها أكثر تركيزًا على الإنتاجية والجودة. لقد شهدنا خلال السنوات السابقة عددًا من الإصدارات المؤجلة والأخطاء التقنية التي أثرت على سمعة Bungie كشركة تطوير ألعاب. وهو ما يجعل هذا التحول ضروريًا من وجهة نظر الرئيس الجديد.

لكن، هذا التحول لن يكون سهلاً وسيحتاج إلى جهود كبيرة من الفريق الإداري داخل Bungie وتوجيهات ودعم من سوني. سيكون من الضروري تقديم الإرشاد والتوجيه اللازم للموظفين وتوفير الموارد الإضافية للتأكد من نجاح هذا التحول. وفي النهاية، إذا تمكن الرئيس Sony وفريقه من تحقيق هذا الهدف، فسوف يكون لهم تأثير كبير على صناعة ألعاب الفيديو وسيساهمون في جعل Bungie أفضل في «تحمل مسؤولية» عن الجداول الزمنية للتطوير.

إعلانات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى