.

رغم مغادرته لأكتيفجن، مطور لعبة Crash Bandicoot سيواصل التعاون مع شركة مايكروسوفت

إعلانات

إعلان مهم: Toys for Bob ستكون مستقلة الآن!

مفاجأة كبيرة، أعلنت شركة تطوير الألعاب “ألعاب لبوب” ومقرها نوفاتو أنها ستكون الآن مستقلة، وانفصلت عن أكتيفجن ومايكروسوفت. نقدم لكم هذا الإعلان الذي يشير إلى أننا نسير في طريق “العودة إلى الجذور” ونسعى لتكون استوديو ذكي مرة أخرى.

لكن لا تفهموا أن هذا القرار جاء بسبب خلاف مع أكتيفجن أو مايكروسوفت، فالشركة أكدت أن كل من أكتيفجن ومايكروسوفت كانا “يدعمان بشدة” هذه الخطوة. وأشاروا إلى أنهم لا يزالون يبحثون في إمكانية التعاون مع مايكروسوفت، مما يعني أننا قد نحصل على ألعاب جديدة لـ Crash و Spyro، إضافة إلى مشاركتهم في عنوان Call of Duty. ورغم ذلك، يبدو أن التعاون على لعبة Call of Duty قد انتهى، وقد يكون هذا هو السبب وراء انفصالهم في الأساس.

لا تتوقعوا معرفة ما سيحدث قريبًا، فتطوير المشروع الجديد لا يزال في مراحله الأولى وسيكون أي إعلان بعيد المنال.

ias

نظرة على الماضي والحاضر

في العام الماضي، أصدرت شركة ألعاب لبوب لعبة Crash Team Rumble الجماعية بنظام 4 ضد 4. لكن للأسف، لم تحقق اللعبة الشهرة المأمولة.

كل هذا جاء بعد تقارير عن تسريح 40% من موظفي فريق ألعاب لبوب مطوري لعبة Crash Bandicoot في شهر يناير الماضي.

على الرغم من إعلان شركة أكتيفجن عن مغادرة فريق تطوير كراش بانديكوت وغيرها من الألعاب المملوكة لها، إلا أنه من المتوقع أن يستمر التعاون بين فريق التطوير وشركة مايكروسوفت. وقد أظهرت التقارير بأن شركة مايكروسوفت ترغب في استثمار صفقة جديدة لنشر ألعاب أكتيفجن، بما في ذلك العاب كراش بانديكوت، على أجهزة الإكس بوكس.

وبالرغم من تغيير الشركة المالكة لفريق تطوير كراش بانديكوت، إلا أن فريق التطوير ذو القدرات العالية والموهوبة لا يزال قائماً ومتمسكاً برؤيته لتقديم تجارب لعب مميزة ومبتكرة للاعبين. ومن المؤكد أن شركة مايكروسوفت ستقدم الدعم والموارد اللازمة لضمان نجاح هذا التعاون وتواصل تطوير سلسلة العاب كراش بانديكوت.

على الرغم من بعض التحديات التي قد تواجه فريق التطوير في فترة انتقال الملكية، إلا أن العمل المشترك بينهم وبين مايكروسوفت يعد خطوة إيجابية نحو ضمان استمرارية تطوير سلسلة العاب كراش بانديكوت والحفاظ على جودة وابتكار هذه الألعاب.

يعد تعاون مايكروسوفت مع فريق تطوير كراش بانديكوت فرصة جديدة للشركة لتوسيع قاعدة جمهورها وزيادة المبيعات لألعابها على أجهزتها. كما ستجلب هذه الشراكة أيضاً فرصة لتقديم تجربة لعب مبتكرة ومميزة لمحبي اللعبة واللاعبين المحتملين الجدد.

باقتراب موعد إطلاق الجيل الجديد من أجهزة الإكس بوكس، تعد هذه الخطوة لصالح مايكروسوفت حيث ستجذب المزيد من اللاعبين إلى منصاتها وستعزز مكانتها كشركة رائدة في عالم الألعاب الإلكترونية. ومن المتوقع أن تستفيد سلسلة العاب كراش بانديكوت بشكل كبير من هذه الشراكة وتستمر بالنمو والتطور في المستقبل.

إعلانات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى