.

سوني تقوم بإلغاء عدد من ألعاب PS5 التي كانت قيد التطوير لأسباب تتعلق بإعادة التقييم

مرحبًا بكم!

مشتقة من موضوع مهم يخص جهاز الألعاب PS5 وشركة سوني, وفي يوم حافل قررت الشركة إلغاء بعض المشاريع التي كانت تحت التطوير بسبب إعادة التقييم والهيكلة.

إليكم قائمة بالمشاريع التي تم إلغاؤها:

  • مشروع لعبة أونلاين من استوديو Insomniac Games.
  • مشروع لعبة أونلاين من فريق استوديو Insomniac Games.
  • مشروع لعبة أونلاين من فريق London Studio.
  • مشروع من فريق Guerrilla Games.

تأثرت جميع الأستوديوهات بالتسريح الجديد, بالإضافة إلى إغلاق فريق London Studio بشكل نهائي. وفقًا لكلام Herman Hulst, مدير أستوديوهات بلايستيشن:

“لقد نظرنا إلى أستوديوهاتنا ومحفظة الألعاب لدينا، وقمنا بتقييم المشاريع في مراحل مختلفة من عمليات التطوير، فقد قررنا عدم إطلاق بعض هذه المشاريع لأنها ليست مناسبة في الوقت الحالي.”

أكد الرئيس أن القرار بإلغاء هذه المشاريع جاء فقط من أجل ضمان الاستمرارية وليس لأسباب شخصية. قرّرت الشركة مشاركة هذه الأخبار الصعبة مع المطورين والجمهور بشكل علني, وذلك بسبب صعوبة هذا القرار على الشركة وموظفيها.

أعلنت شركة سوني اليابانية الشهيرة مؤخراً عن قرارها بإلغاء بعض الألعاب التي كانت تحت التطوير لجهاز PlayStation 5. وذلك بسبب اعتقادها أن هذه الألعاب لا تلبي المعايير العالية التي تسعى الشركة لتحقيقها وتزود اللاعبين بها.

تأتي هذه الخطوة في إطار جهود الشركة لرفع مستوى جودة الألعاب التي تصدرها على جهاز PS5، وتأكيد على اهتمامها بتقديم تجربة لعب مميزة ومريحة للمستخدمين. وذلك من خلال تطوير وإنتاج ألعاب تلبي تطلعات اللاعبين وتحقق رضاهم الكامل.

تعمل سوني بجد لتقديم ألعاب تتميز بالابتكار والتميز في عالم الألعاب الإلكترونية. وتسعى دائماً لتحسين وتطوير الألعاب الخاصة بها لضمان جودة عالية وتجربة لعب ممتعة للمستخدمين الذين يثقون في منتجاتها.

رغم إلغاء بعض الألعاب التي كانت تحت التطوير، إلا أن سوني لديها خطط لإصدار ألعاب جديدة ومثيرة في المستقبل القريب. وتعمل بجد لتحقيق النجاح والتفوق في سوق الألعاب الإلكترونية.

يشعر محبو الألعاب بالقلق إزاء هذا الإعلان، ويأملون أن تعود سوني بقرارها وتواصل تطوير العابها بالشكل الذي يليق بسمعتها العالمية. ويثقون في قدرة الشركة على تقديم ألعاب استثنائية تجعل اللاعبين يستمتعون ويستمر بشراء منتجاتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى