.

شائعة: كادت سوني تغلق مطور لعبة Dreams في عمليات التسريح الأخيرة

إعلانات

‎‎ تقرير: مصير المطورين في Sony

‎‎‎ إغلاق SIE London Studio
مرحبًا بكم أعزاءنا قراءنا الكرام، تسببت عمليات تسريح الموظفين الأخيرة من بلايستيشن في إغلاق SIE London Studio، حيث تم تسريح 900 شخص من العمال. واعتبرت Sony إغلاق استوديو ميديا موليكول المطور للعبتي LittleBigPlanet و Dreams، ومن الملاحظ أن الشركة تراجعت عن قرارها.

‎‎‎ القرارات التصحيحية
وفقًا لتقرير الصحفي إيثان غاش، كانت Sony تدرس أيضًا إغلاق استوديو Media Molecule قبل أن تحسم الأمور. وتبين أن قرار إغلاق SIE London Studio اتخذ بسبب تأخر تقدمهم في تطوير لعبة PS5 الجديدة والتحول إلى مشروع جديد بالكامل.

‎‎‎ نجاح Dreams ومصيره
على جانب آخر، نجد أن لعبة Dreams حققت نجاحًا كبيرًا بتقييم 89 نقطة على موقع Metacritic، لكنها لم تجذب الجمهور بما يكفي لتستمر بالدعم لفترة طويلة. وهذا ما قد يكون سببا في تقلب مصير Media Molecule.

مع تغيرات مستمرة في صناعة الألعاب، يبقى الجديد مترقبًا والمتغيرات كثيرة، فلنبقى على اطلاع واسع ونترقب المزيد من التطورات. شكرًا لثقتكم بنا ونتطلع للمزيد من المحتوى المفيد قريبًا.

تناقلت العديد من المواقع الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي شائعة تفيد بأن شركة سوني كانت على وشك إغلاق مطور لعبة Dreams خلال عمليات التسريح الأخيرة التي قامت بها الشركة.

ولاقت هذه الإشاعة صدى كبيراً بين محبي اللعبة ومتابعي صناعة الألعاب، الذين بدأوا يعبرون عن قلقهم من احتمالية انتهاء دعم وتطوير اللعبة التي حققت نجاحا كبيرا وحظيت بإشادة واسعة من اللاعبين.

ومع تفاقم الشائعات، خرجت شركة سوني بتصريح رسمي نفت فيه هذه الإشاعة جملة وتفصيلاً، مؤكدة استمرار دعمها وتطويرها للعبة Dreams واستمرار العمل على إضافة محتوى جديد وتحديثات لتحسين تجربة اللاعبين.

وقد أثارت هذه الأخبار السارة تفاعلات إيجابية بين محبي اللعبة، الذين عبّروا عن سعادتهم بهذا الخبر وثقتهم في قدرة الفريق المطور على تقديم تجربة ألعاب مميزة ومستمرة للجمهور.

بهذا، يبقى مطور لعبة Dreams ملتزماً بتقديم تحديثات مستمرة وتطبيقات جديدة لإغناء تجربة اللاعبين والحفاظ على مستوى عالي من الرواج والجودة، مبيناً بأن الشائعات التي أثاقت الجمهور لا أساس لها من الصحة وتم نفيها بشكل كامل.

إعلانات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى