.

شركة بانداي نامكو تلغي 5 ألعاب دون إعلان رسمي

إعلانات

ميزانيات تطوير الألعاب تتزايد بشكل متوحش

أصبحت ميزانيات تطوير الألعاب تتزايد بشكل متوحش في السنوات الأخيرة وبمعدل ينذر بالخطر، لذا يركز معظم الناشرين حاليًا على العناوين الناجحة التي يمكنها تعويض تكاليف التطوير، ولدينا مثال على ذلك وهو شركة Bandai Namco، حيث كشفت الشركة اليابانية في تقرير أرباحها الربع سنوي الأخير، نقلًا عن IGN، أنها ألغت خمسة مشاريع غير معلنة كانت قيد التطوير.

وفقًا لتصريحات Takashi Mochizuki عبر بلومبرج على تويتر، فقد أرجعت الشركة هذه الإلغاءات إلى خسارة مذهلة في انخفاض القيمة بلغت 21 مليون ين بسبب لعبة ضعيفة الأداء لم يتم ذكر اسمها، ومع ذلك، من المحتمل أن تكون اللعبة المعنية هي اللعبة المجانية عبر الإنترنت Blue Protocol، والتي تم إصدارها في اليابان في يونيو الماضي، ومن المقرر إصدارها في الغرب في وقت ما من هذا العام.

زعمت تقارير العام الماضي أن Bandai Namco كانت تعمل على نسخة محمولة من Blue Protocol بالتعاون مع Tencent، ويبقى أن نرى ما إذا كان المشروع من بين المشاريع الخمسة التي تم إلغاؤها أم لا، خاصة في ظل ضعف أداء اللعبة في اليابان حتى الآن.

تقول شركة Bandai Namco أن لديها الآن قواعد أكثر صرامة عند تحديد المشاريع التي سيتم منحها الضوء الأخضر للمضي قدمًا، والسبب هو ارتفاع تكاليف التطوير.

تفاصيل اضافية

وفقًا لتصريحات Takashi Mochizuki عبر بلومبرج على تويتر، فقد أرجعت الشركة هذه الإلغاءات إلى خسارة مذهلة في انخفاض القيمة بلغت 21 مليون ين بسبب لعبة ضعيفة الأداء لم يتم ذكر اسمها. زعمت تقارير العام الماضي أن Bandai Namco كانت تعمل على نسخة محمولة من Blue Protocol بالتعاون مع Tencent. كما تقول شركة Bandai Namco أن لديها الآن قواعد أكثر صرامة عند تحديد المشاريع التي ستم منحها الضوء الأخضر للمضي قدمًا.

شركة Bandai Namco هي واحدة من أكبر الشركات اليابانية في صناعة الألعاب والترفيه، وتعتبر واحدة من رواد هذه الصناعة على مستوى العالم. تأسست الشركة في عام 1955 وتخصصت في إنتاج الألعاب الإلكترونية والتسلية التفاعلية.

ومنذ ذلك الحين، قدمت الشركة مجموعة واسعة من الألعاب المشهورة والمحبوبة من قبل اللاعبين حول العالم. ومع مرور الوقت، أصبحت لدى Bandai Namco قاعدة جماهيرية كبيرة وشعبية عالمية.

في وقت لاحق، تم الإعلان عن إلغاء خمسة ألعاب غير معلن عنها بواسطة Bandai Namco، مما أثارت حالة من الحزن والانزعاج بين محبي الألعاب. وقد أكدت الشركة أن هذا القرار يأتي في إطار تقليص بعض المشاريع غير المستدامة وتركيز الجهود على الألعاب الرئيسية.

ومن المعروف أن Bandai Namco تحظى بسمعة طيبة في صناعة الألعاب، ولكن هذا القرار قد أحدث صدمة بين المعجبين وأثار انتقادات كثيرة. ومن المهم أن تأخذ الشركة هذه الانتقادات بجدية وتحاول تقديم تفسيرات واضحة لهذا القرار، وتوفير بدائل للاعبين الذين كانوا ينتظرون هذه الألعاب بشغف.

باستمرارها في تقديم ألعاب ذات جودة عالية وتجارب ترفيهية رائعة، يمكن أن تعبر Bandai Namco عن تعاطفها مع محبي الألعاب وتجد حلولاً لإدارة تلك الأزمة وتعويض اللاعبين عن الألعاب التي تم إلغاؤها.

إعلانات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى