.

شركة Gamescent تكشف عن جهاز يمتاز بقدرته على “شم” عالم اللعبة المحببة لديك

إعلانات

إعلان جهاز جديد من Gamescent يعيد تعريف واقعية تجربة الألعاب

أعلنت شركة Gamescent عن إطلاقها لجهاز جديد يحمل نفس اسم الشركة، والذي يعتبر الأول من نوعه، حيث يقوم بإصدار روائح تشبه تلك التي يجربها اللاعبون في عوالم الألعاب، ويعتمد على تقنية الذكاء الاصطناعي بالإضافة إلى مجموعة من الخراطيش القابلة للتبديل لتحقيق هذه التجربة.

ميزات الجهاز وسعره

يبلغ سعر الجهاز 180$، ويتميز بقدرته على محاكاة الروائح التالية:

  • رائحة البارود
  • رائحة الانفجارات
  • رائحة سباقات السيارات
  • رائحة الهواء النقي
  • رائحة العواصف
  • رائحة الغابات

ومن المتوقع إضافة المزيد من الروائح مستقبلاً مثل رائحة الدماء وغيرها من خلال تحديثات لاحقة. لم يتم تحديد سعر خراطيش الروائح أو مدى عمرها حتى الآن، ولكن يمكن شراء الجهاز الآن من خلال أي متجر تجزئة يبيع منتجات Gamescent.

أعلنت شركة Gamescent عن إطلاق جهاز جديد يحمل اسم “شماعة العوالم”، والذي يعد ابتكارًا رائدًا في عالم التكنولوجيا والألعاب. يعتبر هذا الجهاز الجديد بمثابة عصا سحرية تسمح للاعبين بتجربة عوالم الألعاب المفضلة لديهم بطريقة فريدة ومبتكرة. وذلك من خلال إضافة عنصر جديد يعزز تجربة اللعب، وهو إمكانية “شم” عناصر اللعبة بطريقة واقعية.

يعتمد جهاز “شماعة العوالم” على تقنية حديثة تقوم بتوليد رائحة محاكاة لعناصر اللعبة، مثل الأماكن، والأشخاص، والأشياء المختلفة داخل اللعبة. وهذا يساعد اللاعبين على الاندماج بشكل أكبر في عالم اللعبة وجعل التجربة أكثر واقعية ومثيرة.

تحظى هذه التقنية بإعجاب كبير من قبل عشاق الألعاب، حيث إنها تضيف بعدًا جديدًا لتجربة اللعب وتجعلها أكثر تفاعلًا وإثارة. كما أنها تعتبر خطوة جديدة نحو تحقيق التجربة الواقعية داخل عالم الألعاب الافتراضي.

تعتبر Gamescent رائدة في مجال التكنولوجيا والألعاب، حيث تسعى دائمًا لابتكار أفكار جديدة ومثيرة تلبي احتياجات وتطلعات اللاعبين. وتعد إطلاق “شماعة العوالم” خطوة نحو تحقيق هذا الهدف وتوفير تجربة لعب استثنائية للجميع.

يمكن للمستخدمين شراء جهاز “شماعة العوالم” من متجر Gamescent الرسمي، والاستمتاع بتجربة لعب جديدة ومميزة تجمع بين المرح والإثارة والواقعية. إنها خطوة مهمة نحو مستقبل الألعاب الافتراضية وتحقيق تجارب لعب ممتعة ومبتكرة للجميع.

إعلانات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى