.

كابكوم تعتزم زيادة سعر الألعاب إلى 70$ بعد إصدار Dragon’s Dogma 2

إعلانات

رفع أسعار الألعاب: ما الذي يجب على محبي الألعاب أن يعرفوه؟

مرحباً بكم أيها القراء الأعزاء، في عام 2020، اتجهت العديد من الشركات لتبني سعر 70 ديناراً لألعابها، منها شركة سوني وشركة تيك تو. ولكن صرحت شركة كابكوم أن لم تحسم أمر أسعار ألعاب الجيل القادم بعد. ولكنها حددت هذا السعر مع لعبتها القادمة Dragon’s Dogma 2.

واليوم، زكرت كابكوم أنها قد تطلق المزيد من الألعاب بقيمة 70 دينارًا بعد Dragon’s Dogma 2، وهو أول عنوان للناشر الياباني يتم تسعيره بهذا المبلغ. وفي الترجمة الإنجليزية المنشورة حديثًا لجلسة الأسئلة والأجوبة الأخيرة حول الأرباح، قالت الشركة إنها تدرس مراجعة استراتيجية تسعير البرامج الخاصة بها بعد إصدار اللعبة الشهر المقبل.

سياسة التسعير للسنة المالية القادمة

ومع تزايد تسعير الشركات الأخرى للألعاب بسعر 70 دينارًا، طُلب من الشركة المصنعة لـ Resident Evil وMonster Hunter تقديم تفاصيل سياسة التسعير الخاصة بها للسنة المالية القادمة، والتي تبدأ في أبريل.

وقالت كابكوم:

إن Dragon’s Dogma 2، المقرر إصدارها في هذه السنة المالية، ستكون سعرها 69.99 ديناراً. إن تكاليف التطوير على مستوى الصناعة آخذة في الارتفاع، ونحن ندرس مراجعة الأسعار كأحد الخيارات.

في النهاية، نعتزم اتباع نهج مدروس في تسعير ألعابنا مع التأكد من تعليقات المستخدمين.

على الرغم من أنها لا تكشف عن أهداف المبيعات للألعاب الفردية، إلا أن كابكوم قالت أيضًا إنها تعتبر Dragon’s Dogma 2 “في فئة مبيعات المليون”.

لن يكون الأمر مفاجئًا للغاية إذا بدأت شركة كابكوم في إطلاق المزيد من الألعاب بقيمة 70 دينارًا، نظرًا لأن رئيسها قال في سبتمبر الماضي إنه يعتقد أن شراء الألعاب يجب أن يكون أكثر تكلفة.

وقال هاروهيرو تسوجيموتو خلال معرض طوكيو للألعاب، بحسب ما نقلته صحيفة نيكي:

أنا شخصياً أشعر أن أسعار الألعاب منخفضة للغاية”. “إن تكاليف التطوير أعلى بنحو 100 مرة عما كانت عليه في أيام Famicom (NES)، لكن أسعار الألعاب لم ترتفع كثيرًا.

هناك أيضاً حاجة إلى رفع الأجور من أجل جذب الموهوبين. وبالنظر إلى أن الأجور آخذة في الارتفاع في جميع أنحاء الصناعة ككل، أعتقد أن خيار رفع أسعار الألعاب هو شكل صحي من أشكال الأعمال.

مثل Ubisoft، التي أصدرت أول لعبة لها بقيمة 70 دينارًا في ديسمبر في شكل Avatar: Frontiers of Pandora، فإن كابكوم متأخرة نسبيًا في اتجاه رفع أسعار الألعاب خلال دورة حياة هذا الجيل.

كابكوم هي إحدى الشركات اليابانية الرائدة في مجال صناعة الألعاب الإلكترونية، حيث تأسست في عام 1979 وحققت نجاحاً كبيراً في صناعة ألعاب الفيديو. ومن بين أشهر ألعابها سلسلة العاب ريزدنت إيفل وستريت فايتر.

مؤخراً، أعلنت شركة كابكوم عن نية زيادة أسعار بعض ألعابها الجديدة إلى 70 دولارًا، الأمر الذي أثار جدلاً واسعاً في عالم صناعة الألعاب، حيث كانت أسعار الألعاب الجديدة تتراوح عادةً بين 50-60 دولارًا.

من بين الألعاب التي قد تطرح بسعر 70 دولارًا هي لعبة “Dragon’s Dogma 2” وهي الجزء الثاني من سلسلة ألعاب الأكشن والمغامرات الشهيرة “Dragon’s Dogma”، التي حققت نجاحا كبيرا بين عشاق ألعاب الفيديو.

تأتي هذه الخطوة من كابكوم بسبب التكاليف الضخمة لإنتاج الألعاب الجديدة والحاجة إلى زيادة الأرباح، خاصة مع الإقبال المتزايد على شراء الألعاب الرقمية والتحديثات المستمرة.

من المتوقع أن تكون هذه الخطوة مثيرة للجدل بين اللاعبين والمستهلكين في قطاع ألعاب الفيديو، وقد تؤدي إلى تغييرات في سياسة تسعير الألعاب الجديدة لدى الشركات المنافسة.

إعلانات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى