.

لايستيشن يهدف إلى زيادة أرباحه من خلال ألعاب “متعددة الأنظمة”

استراتيجية Sony لزيادة أرباح ألعاب الفيديو

مرحبًا بكم أعزاءنا القراء، يبدو أن شركة Sony تسعى إلى رفع أرباح قسم الألعاب من خلال استراتيجية مختلفة وأكثر تحديا. خلال جلسة الأسئلة والأجوبة الأخيرة، تم سؤال رئيس شركة Sony ورئيس مجلس إدارة PlayStation، هيروكي توتوكي، عن زيادة إجمالي الدخل لقسم الألعاب وعدم زيادة الأرباح، وعن الخطط المستقبلية لتحسين هذا الوضع.

وفي رده، أشار توتوكي إلى وجود عاملين رئيسيين يرغب في التركيز عليهما، وهما الأجهزة وألعاب الطرف الأول.

تحديات تخفيض التكلفة وتعميم ألعاب الطرف الأول

من الصعب حقًا تحقيق خفض التكلفة في دورة أجهزة الألعاب هذه نظرًا لزيادة أسعار المكونات.

وأضاف: “كان الهدف الرئيسي من ألعاب الطرف الأول هو جعل المنصة مشهورة في الماضي، ولكن الوضع اختلف قليلا الآن. إذا كان لدينا محتوى قوي للطرف الأول على أنظمة أساسية أخرى مثل أجهزة الكمبيوتر، فإن ذلك يمكن أن يساعد في تحسين أرباح التشغيل، وهذا شيء نريد العمل عليه بشكل استباقي.”

توسيع نطاق الألعاب الحصرية للـ PC

وعلى الرغم من أن الألعاب الحصرية لشركة Sony عادة ما تصدر على PS5 أولاً، إلا أن الشركة تعمل على زيادة عدد ألعاب الطرف الأول التي تصدر لأجهزة الكمبيوتر. على سبيل المثال، تم إصدار Helldivers 2 في وقت سابق من هذا الشهر لأجهزة PS5 والكمبيوتر الشخصي في نفس اليوم.

بلايستيشن هي واحدة من أكبر الشركات في صناعة ألعاب الفيديو والترفيه الرقمي في العالم. وبالرغم من النجاح الكبير الذي حققته الشركة عبر منصاتها المختلفة مثل بلايستيشن 4 وبلايستيشن 5، إلا أنها تسعى إلى زيادة أرباحها من خلال الألعاب “متعددة المنصات”.

ومصطلح “متعددة المنصات” يعني القدرة على لعب نفس اللعبة عبر عدة أجهزة مختلفة مثل الحاسوب الشخصي، وأجهزة الألعاب المحمولة مثل الهواتف الذكية وألواح التابلت. وهذا يعني أن اللاعب يمكنه الاستمتاع بلعبة مفضلة على أي جهاز يرغب فيه، دون الحاجة إلى شراء جهاز محدد.

وتعد هذه الخطوة مهمة جداً لبلايستيشن، حيث إنها تساهم في زيادة الوصول إلى جمهور أوسع، وزيادة الإيرادات من المبيعات، كما أنها تعزز مكانة الشركة كواحدة من أبرز الشركات في عالم الألعاب.

بالإضافة إلى ذلك، تساهم الألعاب “متعددة المنصات” في بناء مجتمع ألعاب أكبر وأكثر تنوعاً، حيث يمكن للاعبين من مختلف الأجهزة اللعب معاً ومشاركة تجاربهم مع بعضهم البعض.

ومن المتوقع أن تسهم هذه الاستراتيجية الجديدة في زيادة المبيعات لشركة بلايستيشن، وزيادة الأرباح وتعزيز مكانتها في صناعة الألعاب الرقمية في العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى