.

مايكروسوفت تقدم تطبيق كوبايلوت Copilot لنظام آيفون لتعزيز الذكاء الاصطناعي.

إعلانات

تطبيق كوبايلوت Copilot من مايكروسوفت: معركة بين تطبيقات الدردشة

أعلنت شركة مايكروسوفت عن توفير تطبيق كوبايلوت Copilot رسميا لمستخدمي هواتف آيفون، وهو تطبيق يوفر تجربة مماثلة لتجربة شات جي بي تي لأجهزة أندرويد، دون الحاجة إلى تطبيق Bing المزود بمميزات الذكاء الاصطناعي. 

مميزات تطبيق كوبايلوت Copilot

كوبايلوت copilot ايفونكوبايلوت copilot ايفون

يتيح كوبايلوت Copilot للمستخدمين الوصول إلى روبوت الدردشة اعتمادًا على تقنيات الذكاء الاصطناعي التوليدي، ويمكن للمستخدم الدردشة للحصول على إجابات لمختلف الأسئلة الخاصة به، وطلب المساعدة في إنتاج المحتوى. بالإضافة إلى إمكانية إنتاج الصور عبر وصفها نصيًا اعتمادًا على نموذج الذكاء الاصطناعي DALL-E3. 

تقنيات جديدة وقوية

يدعم كوبايلوت Copilot الوصول إلى نموذج GPT-4 الأقوى والأكثر ذكاء، ويتوفر هذا الدعم من خلال اشتراك في ChatGPT Plus. كما يمكن إنتاج الصور عبر وصفها نصيًا، وهو ما لا يتوفر أيضا في الإصدار المجاني من روبوت الدردشة الذي توفره OpenAI. 

شركات مختلفة مثل مايكروسوفت وجوجل قامت بإطلاق بدائل لشات جي بي تي، وتتوافر تطبيق كوبايلوت Copilot لهواتف آيفون وأجهزة آيباد الآن للتحميل مجانا. 

أعلنت شركة مايكروسوفت عن إطلاق تطبيق جديد يدعى “كوبايلوت” (Copilot) والذي يعتبر تطبيقاً للذكاء الاصطناعي، حيث يتيح لمطوري البرمجيات إمكانية الاستفادة من مساعدة الذكاء الاصطناعي أثناء عملية الكتابة وتطوير البرمجيات، لضمان سرعة ودقة البرمجة.

تأتي فكرة تطبيق كوبايلوت من استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي لتقديم مساعدة في عملية البرمجة، حيث يساعد المطورين على استكشاف الأكود وتحسينه بشكل أسرع وأفضل، وذلك بفضل القدرة على فهم السياق وتقديم الاقتراحات والتحليلات للأكود المكتوب.

يأتي تطبيق كوبايلوت مزوداً بميزات متقدمة تساعد المطورين في الكتابة البرمجية مثل القدرة على التعرف على الأخطاء الشائعة وتقديم الحلول المناسبة، بالإضافة إلى تحسين عملية البحث عن الوثائق والرموز البرمجية.

يعتمد تطبيق كوبايلوت على تقنيات الذكاء الاصطناعي لتقديم تحليلات دقيقة وفعالة، مما يساعد في توفير وقت وجهد كبير للمطورين خلال عملية البرمجة وتطوير البرمجيات.

إعلانات

من المتوقع أن يحقق تطبيق كوبايلوت نجاحاً كبيراً بين مطوري البرمجيات، حيث يعتبر استخدام التقنيات الحديثة لتحسين وتسريع عملية البرمجة وتطوير البرمجيات هدفاً رئيسياً للكثير من الشركات والمطورين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى