.

نورمان ريدوس يعبر عن حيرته من بوادر عرض لعبة Death Stranding 2

مزيد من الدلائل على أن Death Stranding 2 ستكون أكثر عنفًا

إذا كنت معجبًا بالمقطع الدعائي للعبة الجديدة Death Stranding 2 من المبدع Hideo Kojima – التي ستجري أحداثها هذه المرة في مكان غير أمريكا الشمالية – فقد يكون هناك المزيد في انتظارك. يبدو أن Norman Reedus يلمح إلى أن اللعبة قد تكون أكثر عنفًا واستخدامًا للأسلحة.

الممثل الذي يلعب دور البطل في اللعبة بدا متشوقًا لأجواء وعوالم اللعبة، ولكنه وصفها أيضًا بأنها غامضة بعض الشيء. وكشف أنه بدأ بفهم بعض الجوانب الغامضة في العرض الدعائي الأخير للعبة.

وفي تصريح آخر، أشار إلى أن اللعبة تتحول وتتطور ببطء، وكل مقطع دعائي يكشف المزيد من النقاب عنها، مشيرًا إلى أنها تتميز بعالم واسع وخريطة ضخمة، وربما ستركز اللعبة الجديدة على المزيد من العنف واستخدام متنوع للأسلحة.

شكوك وتكهنات

رغم ذلك، يبدو أن بعض الأمور لا تزال تربك نورمان والكثيرين. قد تكون قصة Death Stranding 2 مرتبطة بشكل تدريجي بكل مقطع دعائي، لكن اللعبة لا تزال في مرحلة التطوير. وقد يؤثر هذا على طريقة اللعب وشخصيات الزعماء وعالم اللعبة.

مؤخرًا، ظهرت شائعات تشير إلى أننا سنواجه الزلازل والفيضانات وحرائق الغابات في Death Stranding 2، وهذا يزيد من حماس اللاعبين وتشويقهم نحو تجربة اللعبة القادمة.

ias

إنه عالم معقد وواسع […] حتى أنا في اللعبة، أقوم بالجمل في الوقت الفعلي، كل شيء متصل ويجتمع معًا؛ إنه رائع جدًا. أعرف كيف تسير القصة […] أشعر أن اللعبة الأولى كانت هادئة جدًا وأشعر أن هذه اللعبة أكثر عنفًا.

وختامًا، قد يبدو أن Death Stranding 2 ستكون تجربة مختلفة ومثيرة بالنسبة للجماهير العربية، مما يجعلنا متحمسين لاكتشاف مزيد من التفاصيل حول اللعبة وما تحمله لنا من مفاجآت.

تغريدة مثيرة



نورمان ريدوس هو ممثل ومنتج أمريكي شهير، ولد في 6 ديسمبر عام 1969 في نورماندي بولاية فلوريدا. اشتهر ريدوس بأدواره في العديد من الأفلام والمسلسلات التلفزيونية، ومن أبرز أعماله في السينما فيلم “اللعبة” الذي طرح في عام 1997 وهو ما جعله يحصل على الشهرة العالمية.

ريدوس كان له دور بارز في لعبة الفيديو Death Stranding والتي أصبحت واحدة من أبرز الألعاب في عالم الفيديو. وقد تم إعلان عن تكملة لهذه اللعبة بعنوان Death Stranding 2. ولكن بعض الأشياء في عرض هذه اللعبة أصابتني بالحيرة، فقد ظهر ريدوس في العرض بشخصية مختلفة عما اعتدنا عليه في الجزء الأول.

ربما كان ذلك جزءا من الاستراتيجية التسويقية لجذب انتباه اللاعبين وتحفيزهم على اقتناء اللعبة، ولكن لا يمكن إنكار أن هذه الحيرة أثارت التساؤلات لدى الكثيرين حول ما قد يحمله هذا الجزء الجديد من مفاجآت وتطورات غير متوقعة.

على الرغم من هذه الحيرة، إلا أن الفريق الإبداعي للعبة Death Stranding قد أظهر مرة أخرى قدرته على إبهار الجمهور وتقديم أفكار جديدة ومبتكرة في عالم الألعاب. وبالتالي، فإن الجميع ينتظر بفارغ الصبر إطلاق لعبة Death Stranding 2 والكشف عن كافة التفاصيل التي قد تزيل حيرتهم وتجيب على كافة الأسئلة المحيرة في عالم الألعاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى